الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / لعنة عفاش!
سام الغباري

لعنة عفاش!
الثلاثاء, 25 أغسطس, 2015 04:07:00 مساءً

سأقول ما لا يقال .. اليوم ذكرى تأسيس حزبي اليمني العظيم ( المؤتمر الشعبي العام ) ، ما زلت أستطيع الكتابة أكثر من الحديث في برامج التلفاز المباشر ، قبل أيام ظهرت على قناة "الجزيرة" للحديث عن مستقبل هذا الحزب في ظل افرازات تحالفه الملعون مع الحوثيين ! ، لم أقل كل شيء ، و آثرت أن اتبع ذلك بمقال يتحدث عنه بشغف وألم وحزن ، سأكتب عن هويتي السياسية التي فقدتها في سبتمبر 2014م ، مع اغتصاب صنعاء ، واغتصاب المؤتمر ، واغتصاب المحافظات والجمهورية والوحدة والحلم اليمني الكبير .

- فقدنا عذريتنا كأمة يمنية عظيمة في 21 سبتمبر 2014م ، قد يكون الرئيس عبدربه منصور هادي أحد الذين فتحوا الباب للغزاة الحوثيين من دماج إلى عمران ثم صنعاء ، معه اشترك وزير الدفاع الخبيث محمد ناصر أحمد في تلك المأساة المؤلمة ، قـَتـَل ذلك الكائن البغيض رجُـلنا القعيد في عمران ، مات اللواء حميد القشيبي الذي تحمل على قدميه الضعيفتين كل الثوابت الوطنية ، وخسرنا حارس الجمهورية ، فقدنا الشمال قبل الجنوب ، ولاحت في الأفق معالم تأسيس انفصالي مميت ينزع الجنوب عن شماله بعد خمسة وعشرين عاماً من عمري قضيتها بإسم هوية واحدة ، وعلى أرض كبيرة ، وفي مساحة تتفوق على التاريخ والمستقبل .

- من يتحمل كل هذه الرعونة ؟ ، من يحاسبني على أعوام عمري التي قهرتني في الأخير للخروج من وطني طريداً كأرنب بري يفر من وحشية الذئب الحوثي ؟ هل أصابتنا لعنة الرئيس السابق علي عبدالله صالح وهو يصلي محترقاً في جامع النهدين قبل أربعة أعوام ؟ ، أحمل معي كل هذه الأسئلة ، وأود اكتشاف أي شيء ، بعثرة الصمت ، واعلان صرخة المعرفة مع حلول الذكرى الثالثة والثلاثين للحزب الذي انتميت إليه كما انتميت إلى الإسلام دون أن اضطر إلى اعلان الشهادتين ! .

- أنا حزين وتائه ، اكتب مضطراً عن الرئيس الذي هاجمته لاذعاً قبل أن يغشى وجه اليمن ربيع غاضب في 2011م ، بما جعلني اعود براحلتي إلى قافلة الشرعية الدستورية ، مؤثراً سلامة الوطن ومستعداً لتشريع صدري العاري لكل الأصدقاء الغاضبين الذين جعلوا من الشارع شريعتهم ، وتمسكت أمام سياط لعناتهم بالدستور والمكتسبات الوطنية والديمقراطية ، وبوحدة الجيش الذي اعاد السياسيين هيكلته كما يشاؤون ، فسقط في ظل تجاذبات القبيلة والسياسة ، وخسر اليمنيين وطنهم الذي يُـقصف اليوم من طائرات التحالف العربي وبأيدي الذين توسعوا في مناطقه بأسى دموي لا نعرف له مسقطاً سوى أنه السقطة الأخيرة في مظالم يوم الحساب العسير .

- قاد أولاد الشيخ الأحمر وجنرالهم القوي علي محسن الأحمر ثورة على انفسهم في 2011م ، خسروا كل نفوذهم وسلطتهم ونعيم شركاتهم الخاصة في أيدي الحوثيين الذين لا يبقون شيئاً ولا يستطيعون التنفس بعدالة الحاكم الجديد ، وجاء بهم الرئيس صالح إلى قلب العاصمة التاريخية ليؤدب بهم خصومه الذين احرقوه ، فأصيب مرة أخرى بنار التحالف العربي ، قال له حليفه السابق علي محسن من "الرياض" : لا تضع يدك في أيديهم ، فما استطاع صالح أن يقول شيئاً سوى الحديث عن يمين مغلظة براءة ممن أصابه في جامع النهدين ؟ ، اُغلقت يومها القنوات الخلفية ، وضـُـرب بيت الزعيم ! ، تطاير اشلاءً بصواريخ التحالف العربي ! ، حاول نجله أحمد أن يعاتبه على الهاتف ، لم يستطع إثناءه عن حلفه البائس مع جماعة دميمة لا تعرف الأخلاق ولا المثل العليا ، و هاهو صالح أمامكم اليوم بعد 33 عاماً من حكم الدولة والمؤتمر الشعبي العام يثبت لنا أنه لم يكن متسامحاً كما قال عنه الإعلام الرسمي ، كل قرارات العفو التي اصدرها في حق خصومه لترسيخ صورته كرجل متسامح سقطت مع اصراره على الإنتقام من الأوغاد الذين نالوه في جامع الله ، لم يعرف بعد أن الذين يحالفهم اليوم هم الذين قتلوه في ذلك الجامع ، وهو ما يجعلني غاضباً بعض الشيء ، ومتأسياً على حاله وحالنا وكل ابرياءنا الذين ارتقوا شهداء في حضرة النزاع البشع ، وفي ملحمة التصدي لخرافة الرئيس الأوحد .

- أراد صالح أن ينتقم .. مشروعه لما بعد الخروج من السلطة عززته كراهية المقيل الذي جمعه بتحالف الهاشمية السياسية من أحمد الكحلاني وشقيقه الجنرال علي ، وبرئيس جمهورية الحوثيين المستتر اللواء يحيى الشامي ، وبتوليفة المقيل الجديد ، حتى المشروع العائلي احترق في لباس علي عبدالله صالح ، وبقي "علي عفاش" مارد القمقم الظالم الذي تخلق من جديد ، عفاش التنين الأسطوري الذي اراد للجميع أن يموتوا حرقاً ، حفر الأخدود لكل اليمنيين ، وقد استطاع المجرمون أن يجعلوه نسخة منهم ، أن يذهبوا بذاكرة علي عبدالله صالح إلى القبر ، ليولد "عفاش" الغاضب .

- تطايرت قوات الأمن المركزي التي أنشأها أخيه الراحل محمد ، و جهاز الأمن القومي الذي أسسه ابن أخيه عمار ، وكان سيف الرعب الذي نال من المعارضين بأساليب متعددة ، استلمه اليوم رجل قبيح من ريف "مطره" بشمال صعدة إسمه "أبوطه المهرم" ، كان مسؤولاً عن سجون الحوثيين في الحروب الست ، قبل أسابيع اجتمع بضباط القومي ليقول لهم أن نجل شقيق عفاش كان يأمرهم بمهمات "قذرة" ! ، غير أنه اعطى الأمر بإعادة تجريبهم في 3 أشهر ليكونوا موظفين طائعين له ! ، خسرت اليمن خلال أعوام طويلة بمشاركة البريطانيين والروس والأميركيين في بناء القدرات البشرية والتجسسية لهذا الجهاز الأمني الحساس ، وقبل أيام خرج موكب عربات الأمن القومي المصفحة للمشاركة في زفاف صديق خاص ! .

- لم يعد لدى عائلة علي عبدالله صالح أي مستقبل سياسي ، نـُـسفت بيوتهم ، حتى ضباط القوات الخاصة الذين كانوا عينه وقلبه ، يموتون في معارك الدفاع عن الفراغ فيكتب الحوثيون على توابيتهم الصماء شعار الصرخة ، ولم يجد "عفاش" جرأة للإعتراف بهم كوحدة بناها من دم الشعب ، ليقتلها في صراع الإنتقام العابث ، ذلك هو الثأر الذي لم يعرفه التاريخ منذ مات "الزير" ، حتى السعوديين الذين شاركوه في حروبه على الحوثيين ، وأعادوه إلى الحياة في 2011م سياسياً وصحياً ، قاتلهم بلا مبرر إلا لأنهم لم يكونوا متحمسين لقتال خصومه كما يجب ! ، هذا الرجل الذي لم يكن يسمح لأقيال اليمن وكبرائها الإقتراب منه بمسافة كافية ، صارت صوره تتوزع على أيدي الصبية الحوثيين ! .

- قيادات المؤتمر الشعبي العام التي شاركته الوحدة وحرب صيف 94م ، والحروب الست ، ادخل عليهم الحوثيين ، وجعلهم يدمرون منازلهم ، ويطاردونهم لأنهم خذلوه في ربيع 2011م ، حتى تعز التي خرجت من شوارعها القديمة للمطالبة بإنتخابه كرئيس شرعي للبلاد قبل 37 عاماً تموت على أيدي قوات الحرس الجمهوري بالكثير من الصواريخ الحارقة ، يسقط الأطفال والأبرياء الذين يحاصرون ملكوت الله بأرواحهم الدافئة للقبض على عنق من ظلمهم بيد عزيز مقتدر . - مشايخ صعدة وحرف سفيان و رجالها حاربوا معه ، فأرسل إليهم "أبوعلي الحاكم" ليقتلهم ، لم ينتقم "عفاش" من خصومة فقط ، بل من حلفائه أيضاً ، عارف الزوكا أمينه الجديد كان له منزلاً في شبوة ، وقبل اسبوع استطاع الحوثيين عقد اتفاق مع مكوناتها للخروج الآمن ، ليبقى "الزوكا" بعيداً عن منزله ووطنه ، تتقدم صورته قائمة العار التي وضعها رجال المقاومة هناك ، د.أبوبكر القربي أيضاً يعلن اللجوء في كندا ، وستصل صورته إلى قائمة المطلوبين في "البيضاء" !.

- يجب على المؤتمريين إدراك خسارتهم في الحرب التي يشتركون بها مع علي عبدالله صالح ، لأنهم يحاربون مع شخص ميت ! ، وكان أزكى لهم أن يشهروا سيوفهم لقتال الغاضبين في ثورة 2011م دفاعاً عن دستورية رئيسهم الذي خرج من السلطة ، بأي ثمن .. كان ذلك أشرف لهم ، الذود عن شرعية الرئيس عذرٌ مقبولاً على الأقل ، أما اليوم فلا شرف لأحد في هذه المعركة التي يموت من أجلها كل شيء في اليمن. -

لقد فشلت حكومة الوفاق الوطني في إدارة البلد ، وجاء الناس بعنوان "سلام الله على عفاش" ليقود عفاش ثورة على نفسه ، يحترق مرة أخرى وأخيرة كضمير وواجهة وإنسان وتاريخ ومنجزات ، يحترق في وعي الناس ، ينصهر كخنجر غـُـرس فجأة في ظهور الذين أحبوه صدقاً ، وعشقوا صورته ، وامتلئوا بأمل عودته ، لقد كان أباً لكل اليمنيين ، وكان أبي ، لكنه مات حقاً ، وبقي "عفاش" الذي سيقتله الحوثيين ، أو أنهم قتلوه يوم جعلوه مشاركاً أصيلاً في جريمة الإغتصاب الشهيرة للأمة اليمنية العظيمة ، ومن كان يعبد صالحاً فإن صالحاً قد مات ، ومن كان يعبد الله فإن الله حي لا يموت . .. و إلى لقاء يتجدد .

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
2061

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©