الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / دموع على ورق الصحافة!
حسين الصوفي

دموع على ورق الصحافة!
الثلاثاء, 20 يونيو, 2017 10:51:00 مساءً

لست أدري، هل يليق بنا تبادل التهاني بقرب حلول عيد الفطر المبارك؟!
هل يليق فعل ذلك -والحديث هنا كله للصحفيين فقط- هذه اول مرة أطلب من القارئ الكريم عدم قراءة حروفي، لطفا وبكل خجل، اعتذر منك، هذه حروف تتساقط من الوجع، حروف مهترئة مغمسة بالحزن، مدادها الفجيعة والألم المزمن، هي خاصة بالصحفيين منهم وإليهم، وهي الوسيلة الأخيرة ، السهم الأخير، اخر رنة في جرس انذار الخطر الصاعق!، هي للصحفيين والصحفيون وحدهم.

متردد بحق من تبادل التهاني، أجدها ضرب من الأنانية المفرطة، في حين أن هذا العيد الثالث الذي يعيشه الزملاء خلف القضبان وتحت سياط التعذيب الوحشي البشع!
لا أدري هل أنا مفرط الان في الهزيمة، هل اعيش لحظة انهيار خارجة عن الوضع الطبيعي؟!
لكنني فعلا افكر كما لو كنت أحد افراد اسرة الزميل وحيد الصوفي؟! هذا هو العيد الثالث الذي يمر على احبائه بلا وحيد!! وحيد الصوفي هو الصحفي الوحيد في العالم ، حسب علمي، المخفي قسريا؟! هو الصحفي الوحيد في العالم الذي لا يعرف عنه احد شيئ؟ هل مات وحيد؟ وكيف؟ وأين قبره؟ هل لا يزال حيا؟ وأين؟ هل يعذب وحيد؟ وأين؟ وممن؟ ولماذا؟!
أسئلة متزاحمة حول غياب وحيد الصوفي، أسئلة لو أن نقابة الصحفيين لها ضمير فعال مواكب لحجم الكارثة التي حلت بالأسرة الصحفية لوصلت حكاية وحيد الى كل بيت صحفي في العالم، لأقظت مضاجع الصحفيين في كل أصقاع الدنيا!!
أي حال يمكنه أن يصف حال الصحفيين في اليمن؟!
قبل شهر طوى تسعة زملاء عامين بالتمام والكمال خلف قضبان الحوثي والمخلوع!
هذه أكبر وصمة عار في جبين النقابة، اختطفوا تسعة صحفيين دفعة واحدة في أبشع مجزرة تحدث للصحافة في العالم!!، هاتوا لي بلدا في العالم تعرض صحفيوه لما يتعرض له الصحفي اليمني! هل يوجد في اي دولة في العالم أن يتم اختطاف تسعة صحفيين دفعة واحدة؟!
في الأمن السياسي يتعرض الزملاء لأبشع أنواع التعذيب، التعذيب الجسدي يتوقف بين حين وآخر بينما التعذيب النفسي لا يتوقف لحظة واحدة!!
نحن مخذلون للغاية أيها الزملاء الأكارم، وتقبلوا مني كل حرف عتاب موجوع، في العيد الماضي قبل عام طلب القابعون في سجن هبرة من الشاعر الأديب الزميل حسن عناب أن يحيي لهم العيد ببعض طرائفه، كان حسن عناب ورفقاءه في الزنازين السفلى وكان المختطفون البقية في الأدوار العليا، اخرج حسن فمه من بين اسياخ الحديد من الشباك الصغير عند ما يسمى (المنور) وغنى لهم، ثم تجيشت في ذهنه ضجيج العيد وزحام صغاره حوله كل عيد، فقطع حديثه ثم أنشد: سامحوني يا صغاري .. لم يكن هذا اختياري... غبت عنكم وافترقنا ... بين أنياب الضواري!! وأغنية أخرى عن العيد وصى أبناءه فيها ببعض ما كان يوصيهم، بكى حسن وبكى الجميع، هي لحظات قاسية للغاية!
***
بالأمس كانت الأمهات ،في مجموعتهن، يتناقشن عن المسموح والممنوع، تلقت احداهن قائمة بالممنوعات في العيد، "ابو عقيل" وهو المسؤول الأول عن سجن الأمن السياسي اخبرهن أن الزبيب ممنوع، وهناك شروط له بمقدار ما يدخل من حلوى العيد، في العيد الماضي كان أبو عقيل وزبانيته يأخذون حفنة من "جعالة العيد" ويقذفون بالباقي في أرض السجن عند عتبات البوابة تحت أقدام الزائرين!
***
لا وزير يرتجى، لو وجهنا وجعنا صوب رئيس الوزراء فلا مجال لديه بالاهتمام بقضية الصحفيين، وكأنه من جمهورية أخرى، فيما وزير الخارجية أقصى عمله تغريدة خجلة، بينما الوزراء الآخرين فكأنهم وزراء أناس بعينهم، حتى الاحزاب والقنوات التي كان زملاؤنا ينتمون اليها فحيلتهم باتت عاجزة للغاية، اتصلت بمدير قناة كان الزميل أكرم توفيق يعمل فيها حول موضوعه فقال: معلوماتك خطأ أكرم لم يختطف بسبب عمله عندنا؟! كان صاحبنا مشغول ببرامجه ولا وقت لديه لمتابعة قضية مختطف هنا وهناك!!
***
يا زملاؤنا الأجلاء، يا أخوة الحرف ورفاق الكلمة؛ اساتذنا الكرام، يا من تتلمذنا على ايديكم، ايها الصحفي اليمني اللامع، ايها الرموز الكبيرة التي كنا نتغنى بحروفكم بلهفة، يا أنتم وانتم تعرفون أنفسكم، الاسماء الكبيرة في عالم الصحافة اليمنية، كل واحد باسمه وحيثما هو اللحظة، واجهوا أنفسكم بالحقيقة، قفوا مع أنفسكم وقفة صادقة، واسألوا أنفسكم بجد: هل هذا حقا كل جهدكم نحو زملاؤنا؟!
هل بلغ جهدكم مبلغه؟!
لا أظن والله، والسؤال: هل بذلتم جهدا حقيقيا في قضية زملاؤنا؟!
دعونا نعيد طرح السؤال من جديد بصيغة تنفع القضية: كيف سيكون الحال لو توحدت جهودكم جميعا؟!
اقسم لكم أن الفرح تواتر حين كتبت هذا السؤال الأخير!
نحن نتحدث عن كبار الصحفيين اليمنيين، عن قادة الرأي وعمالقة الحرف، عنكم اساتذتنا، نعم عن قضيتكم التي خذلناها حين تركتموها للصغار امثالنا، ووالله أن غيابكم أصابنا بالفجيعة!
هذه قضية زملاؤنا بين أيديكم وفي اعناقكم، تداعوا لعقد مؤتمر جامع، لملموا صفوفكم وانتصروا لزملاؤنا؛ خاطبوا كل الزملاء في كل مكان اضغطوا على كل المؤسسات في العالم، أنتم تستطيعون أن توقفوا حزن الثكالى، أن تمسحوا دمع الحزانى، أن ترسموا البسمة في شفاه الصغار، اعيدوا زملاءنا الى ذويهم بحق الانسانية، بحق العيد الثالث، بحق كل غال لديكم، وبحق الله الذي خلقكم وتكرم عليكم بفيض الحرية، حانت لحظة الحرية للصحفيين ارجوكم.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
91

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
 آخر أخبار يمن برس
طالبات اليمن.. الهروب إلى الأمام باحتكار التفوق العلمي من الحضانة إلى الجامعة
موظفو مكتب التربية بصنعاء يعلنون الإضراب الشامل عن العمل حتى عودة صرف رواتبهم
علي محسن: 294 جندياً قُتلوا وأُصيب 3 آلاف حين تصدت قوات الفرقة للحوثيين في 21 سبتمبر 2014
المليشيات تزعم صد زحوفات سعودية وسودانية بحدود جازان وإطلاق صاروخين بالستيين ..تفاصيل
جماعة الحوثي تكلّف عدداً من قياداتها للتواصل مع حزب المؤتمر الشعبي العام في صنعاء
الزوكا يتوعد إعلاميي حزب المؤتمر بصنعاء بهذه العقوبات .. ويسعى لتدجين المؤتمر
 
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2014 ©