الصفحة الرئيسية / شؤون دولية / بعد تجربتها بواسطة كوريا الشمالية.. ما الفرق بين القنبلتين الذرية والهيدروجينية؟
بعد تجربتها بواسطة كوريا الشمالية.. ما الفرق بين القنبلتين الذرية والهيدروجينية؟
الثلاثاء, 05 سبتمبر, 2017 01:10:00 مساءً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
بعد تجربتها بواسطة كوريا الشمالية.. ما الفرق بين القنبلتين الذرية والهيدروجينية؟
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي

*يمن برس - وكالات
أعلنت كوريا الشمالية أنها نفذت تجربة ناجحة لقنبلة هيدروجينية يمكن تحميلها على صاروخ باليستي عابر للقارات، وذلك رغم الشكوك المحيطة بمبالغة من جانب بيونج يانج في قدراتها.

وكانت كوريا الشمالة قد اختبرت سابقا قنابل ذرية مشابهة للتي ألقتها الولايات المتحدة على "هيروشيما" و"ناجازاكي" اليابانيتين عام 1945 مما أسفر عن مقتل 200 ألف شخص، ونشرت "سكاي نيوز" تقريرا عن الفرق بين القنبلتين الذرية والهيدروجينية.

القنبلة الهيدروجينية  

تعرف أيضاً بالقنبلة النووية الحرارية وهي أكثر تدميرا بشكل هائل من نظيرتها الذرية وتقاس بالميجا طن مثل "تسار" التي طورها الاتحاد السوفيتي عام 1961 وكانت 50 ميجا طن أي أقوى 3800 مرة من قنبلة "هيروشيما".  

تصنع القنبلة الهيدروجينية عن طريق تحفيز تفاعل الاندماج النووي بين نظائر عنصر كيميائي مع الهيدروجين، وعادة ما يكون العنصر هو "التريتيوم" أو "ديوتيريوم".

إذا طورت كوريا الشمالية قنبلة هيدروجينية وليست مجرد دعايا مبالغة فيها، فإن هذا السلاح يمنح بيونج يانج قدرات غير مسبوقة ويضعها ضمن ناد يقتصر على خمس دول هي أمريكا وبريطانيا والصين وفرنسا وروسيا التي يمكنها تطوير هذا النوع من القنابل.

إذا تم إلقاء قنبلة هيدروجينية مثل "تسار بومبا" على نيويورك، فإنها ستنتج إشعاعات حرارية تمتد إلى ستين كيلومترا بالإضافة إلى قوة تدميرية ضخمة.

يمكن للقنبلة الهيدروجينية محو مدينة كنيويورك تماما إذا ألقيت عليها بالإضافة إلى مناطق محيطة، وهذا هو السبب في المخاوف الشديدة لدى العالم بعد التجربة الكورية الشمالية حيث إن ذلك يعد دليلا على انتقالها لمستوى أعلى بكثير في برنامجها النووي.

يرى خبراء أن نظام "كيم يونج أون" قد طور برنامجه النووي بشكل متسارع، وحتى لو كانت القنبلة الهيدروجينية مجرد شائعة، فإن ذلك يعني أن بيونج يانج بصدد تطويرها.

القنبلة الذرية  

تعتمد على عملية الانشطار النووي لعناصر مثل اليورانيوم والبلوتونيوم وينتج عنها قوة تدميرية تعادل آلاف المرات الناتجة عن انفجار مادة "تي إن تي".

تقاس القنابل الذرية بالكيلوطن، وكانت قنبلتا هيروشيما وناجازاكي بوزن 13 و21 كيلوطن على الترتيب.

إذا أسقطت قنبلة مماثلة لقنبلة "ناجازاكي" على نيويورك في يومنا هذا، فسوف ينتج عنها إشاعات تمتد لـ 2.21 كيلومتر.

 


 




للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
3989
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2014 ©