الصفحة الرئيسية / شؤون محلية / ياسين نعمان يعترف ويكشف المتورطين في محاولة بيع منزله بلندن ويؤكد: هناك انتحال لصفة وزير الخارجية
عصابات دولية لبيع أصول وممتلكات اليمن في الخارج
ياسين نعمان يعترف ويكشف المتورطين في محاولة بيع منزله بلندن ويؤكد: هناك انتحال لصفة وزير الخارجية
السبت, 09 سبتمبر, 2017 10:01:00 صباحاً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
ياسين نعمان يعترف ويكشف المتورطين في محاولة بيع منزله بلندن ويؤكد: هناك انتحال لصفة وزير الخارجية

*يمن برس - خاص
كشف السفير اليمني في بريطانيا، عن انتحال جهات غير رسمية لصفة وزير الخارجية اليمني الدكتور عبدالملك المخلافي، مؤكداً إحباط بيع ممتلكات تابعة للحكومة في العاصمة لندن.

وقال الدكتور ياسين سعيد نعمان سفير اليمن في بريطانيا والامين العام السابق للحزب الاشتراكي اليمني، إن مخططاً لبيع ممتلكات الحكومة اليمنية في لندن تم احباطه. جاء ذلك في منشور على صفحته في الفيسبوك أعترف فيه بصحة الأخبار التي كان قد نفاها في وقت سابق عن محاولة بيع ممتلكات تابعة للحكومة اليمنية في لندن.

وأضاف نعمان : ان هناك من ينتحل صفة وزير الخارجية «عبدالملك المخلافي»، متهماً الحوثيين والمخلوع بتشكيل عصابات في الخارج، لبيع أصول وممتلكات الدولة، بعد قيام تلك العصابات بالإستيلاء على الوثائق الأصلية لهذه الممتلكات والموجودة في مبنى وزارة الخارجية بصنعاء.

وأعلن نعمان إفشال مخطط بيع منزل السفير في لندن، داعين البعثات الدبلوماسية في الدول الأخرى إلى إفشال مشروع ومخطط الانقلابيين المذكور.

وكانت حكومة الانقلابيين في صنعاء زعمت إنهاء هي من أحبطت محاولة بيع لمنزل السفير اليمني في لندن، ونشرت صوراً لوثائق وخطابات (مراسلات) قالت إنهاء بين وزير الخارجية هشام شرف وجهات بريطانية.

وأثيرت هذه الشائعات من قبل القيادي الحوثي المنشق علي البخيتي الذي اتهم الحكومة الشرعية والخارجية بمحاولة بيع ممتلكات الدولة في الخارج، وهي الادعاءات التي نفاها نعمان في منشوره، مؤكداً انتحال الانقلابيين لصفة وزير الخارجية اليمني عبدالملك المخلافي ومحاولتهم بيع تلك الممتلكات.

  وفيما يلي يعيد «يمن برس» نشر نص اعتراف وتوضيح السفير اليمني في بريطانيا:-

«كان الحوثيون بالامس بحاجة إلى قوة صالح لبسط سيطرتهم ، وعندما انتزعوا منه هذه القوة أصبحوا اليوم بحاجة إلى لسانه لتغطية مشروعهم .. لكن الشيء الذي تفاوض الطرفان عليه كثيراً وبدأوا بتنفيذه مؤخراً هو نقل الخبرة التاريخية في بيع أصول وممتلكات الدولة في الخارج عبر عصابات أنشأوها لهذ الغرض في عواصم كثيرة ومنها لندن .. حيث بدأوا هذا المشروع بالإستيلاء على الوثائق الأصلية لهذه الممتلكات والموجودة في مبنى وزارة الخارجية بصنعاء بتواطؤ مع أناس من ذوي الخبرة في هذا الميدان ...في لندن أسقطنا هذا المشروع ..

وعلى البعثات الاخرى أن تنتبه لهذا المخطط خاصة وأن هناك من ينتحل صفة وزير الخارجية في صنعاء ويتواطأ مع هذا العمل الشيطاني». 



للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
5623
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2014 ©