الصفحة الرئيسية / طب وصحة / كيف نجح "كادح" سابق في التخلص من الالتهاب العظمي الغضروفي في شهـر
   كيفية علاج آلام المفاصل
كيف نجح "كادح" سابق في التخلص من الالتهاب العظمي الغضروفي في شهـر
الاربعاء, 09 أكتوبر, 2019 03:09:00 صباحاً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
كيف نجح "كادح" سابق في التخلص من الالتهاب العظمي الغضروفي في شهـر

*يمن برس - متابعات

أود ان أخبرك بقصتي عن نجاحي في هـزيمة التهاب مفاصل الركبة و الالتهاب العظمي الغضروفي في أسفـل ظهـري. أنا لست طبيبًا، وأنا لن شرح كيف عالجته، سأخبركم بما حدث فقط.أنا متقاعد وأبلغ من العمـر 62 عامًا. قبل التقاعد، كنت أعمل في متجر فرن الصهر في مصنع للمنتجات المعدنية. في البداية كنت عامل بسيط، ثم تغيّر وضعي وبدأت العمل كمهندس سلامة. الذين يعرفون مهنة عامل فرن الصهر يفهمون أنها تختلف كثيرًا عن مهنة العامل في مصنع الصلب. فهم فقط يغليون الصلب في المحولات، كل ما عليهم القيام به هو الجلوس والضغط على الرافعـات والأزرار، بينما نحن نفعل كل شيء بالطريقة القديمة التقليدية. وإذا لزم الأمر، نستخدم مجرفة وأحيانا حتى العَتَلة. تكـون الحرارة مرتفعـة للغاية بالقرب من الفرن، ولا مكان للهروب من فترات الجفاف المستمرة. لقـد دمرت تقريبًا ركبتي وأسفـل ظهري هناك.

الآلام المستمرة لها تأثير سلبي مباشر على المظهر. لقد كبرت كثيرًا خلال السنوات الثلاث الماضية.

من الجيد أنه كان من حقي التقاعد في سن الخمسـين بسبب سجل طويل من الخدمة في مهنة تضر بالصحة. ببساطة لم أعـد أملك أي قوة للمواصـلة، ولم أكـن أستطع الصمود العام الماضي إلا بفضـل جـرعات المسكن. لقد حالفني الحظ - كان هناك وظيفة شاغرة لمهندس. هذه الوظيفة الجديدة كانت أسهل بكثير، بعيدًا عن الفرن. لقـد أنقـذت صحتي حيث كان لها تأثير مفيد على أمراضى. هدأ الألم، حتى أنني تمكنت من التوقف عن العقاقير المسكـنة لفترة من الوقت. ولكن قبل ثلاث سنوات من التقاعد النهائي تعرضت لحادث حيث أصيبت ساقي بـشدة في رحلة صيد. صدمة الألم وجولة أخـرى من العقاقير المسكـنة أثرت على التوازن الهـش واضطررت لمواجهة آلام حادة في ركبتي وأسفـل ظهري.

بسبب الإصابة بدأ التهاب المفاصل يتطـور بسرعة.

لا أريد حتى تذكر تلك السنوات الثلاث، كان جحيمًا لا يُطاق. في الصباح كانت تعطيني زوجتي جرعـة ديكلوفيناك وآخذ جرعة أخـرى في العمل ثم جرعة أخـرى تعطيني إياها زوجتي في المنزل مرة أخرى في المساء. لماذا لم أتقاعد،أتتساءلون؟ كنت أساعدت ابني، فقد كان لديه طفل حديث الولادة وقد فقد وظيفته. كان علي مساعدة أسـرته.

في العام الماضي كنت أمشي بعصا. مباشرةً قبل الفحص الصحي التالي كتبت رسالة استقالة طوعية. لم أستطع اجتياز الامتحان على أي حال.

كيف عالجت نفسي؟

استنادا إلى تجربتي الغنية بخصوص أمراض المفاصل، أستطيع أن أقول أن الأطباء لا يعلمون أساسًا إلا عـن كوندروزامين. حسنًا، قد يصفون أحيانًا أيضًا هيدروكورتيزون أو ديبروسبان.

عديمي الجدوى!

علاوة على ذلك، الجرعات الثابتة من ديكلوفيناك التي اعتـدت على تناولها لتخفيف الألم، كانت تسبب آلام في المعدة. كان عليّ إضافة نترات قطرية من البزموت لحماية بطانة المعدة.

بينما كنت أبحث عن علاج فعال، كان عليّ إزالة السائل من 4 ثقـوب. آخر مرة كنت أزلته، كان هناك صديد وأخبرني الطبيب أنه كان من المرجح للغاية أن أحتاج إلى عملية جراحية قريبًا، بديل الأطراف الاصطناعية العظمية. كانوا سيضعون أطراف ركبة الضخمة بدلاً من أطرافي عديمة الفائدة. بدأت أعـرف المزيد حول هذا الموضوع، واتضح أنه حتى لو كانت هذا الأطراف الاصطناعية على يرام، كنت لا أزال بحاجة إلى المشي بعصا. أقل تكلفة للجراحة نفسها تبلغ 6,043,422.32 ليرة لبنانية، هذا هو سعر الأطراف الاصطناعية الألمانية، أما المحلية تكلفتها أقل 1,510,902.52 ليرة لبنانية ولكن خطر حدوث مضاعفات أعلى. باختصار، قررت أن آخذ وقتي وأفكّر في الأمر.

قررت أن آخذ وقتي وأفكّر مليًا في مصيري المستقبلي.

كنت أرى أنه لا توجد وسيلة للهروب من الإصابة بإعاقة. ولم يكن لدي هذا القدر من المال!

فكرت كثيرًا مع زوجتي وتحدثنا عن ذلك (كانت رائعـة للغاية)، وقررنا الموافقة على الجراحة. الحياة لا تنتهي في سن 61، أما بالنسبة للمـال..حسنًا، هذا هو الغرض منها، إنفاقها.

وفجأة حدثت معجزة!

أنا فعلا مدين لزوجتي، فقد كان لديها صديقة مدرسة، زوجة مسؤول في البلدة. عانى هذا الرجل من آلام في الركبة مثلما فعلت. حسنًا، ربما ليس كثيرًا.

في يوم من الأيام كانت زوجتي تسير في الشارع عندما توقفت سيارة بجانبها. خرج هذا المسؤول من السيارة وبخطوة رشيقة سريعة ذهب إلى المحل.

في اليوم نفسه اتصلت كـارمن (زوجتي) بصديقتها وسألتها كيف تمكن نبيل من علاج ركبتيه. لم يجري عملية جراحية على حـد علمنا. وإلى جانب ذلك، الناس لا تركض بهذه الطريقة بعد العمليات الجراحية.




للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
707
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.





 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©