الصفحة الرئيسية / تقارير وحوارات / الإمارات والدور القذر في المنطقة (تقرير)
الإمارات والدور القذر في المنطقة (تقرير)
الجمعة, 26 مايو, 2017 09:01:00 مساءً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
الإمارات والدور القذر في المنطقة (تقرير)
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي

*يمن برس - خاص
يزداد الدور الإماراتي القذر في المنطقة انكشافا يوما إثر آخر، الأمر الذي يضع الكثير من التساؤلات حول دورها في سيول الدماء التي سُفكت في مختلف الدول العربية التي شهدت اضطرابات منذ ما بعد الربيع العربي، وحتى اليوم.

فالإمارات، تلك الدولة التي تحولت إلى ملتقى لكل قذارات العالم، وبالوعة لأجهزة استخبارات العالمية ، أصبحت والغة بشكل غير مسبوق، في سفك دماء اليمنيين، والسوريين، والليبيين، وكذا الشعب المصري، والفلسطيني، ولا يستبعد أيضا، وجود دور قذر لها، فيما يحدث للمسلمين في دولة العراق التي صارت جزاء من الهلال الشيعي.

اليمن

بدأ المشروع الإيراني في اليمن، منذ ما قبل الربيع العربي، تحديدا، منذ توقيع اتفاقية ميناء عدن، التي بموجبها باع علي عبد الله صالح، الميناء الذي كان يعتبر ثاني أهم موانئ العالم، لشركة موانئ دبي، وهي الاتفاقية التي كانت أول خطوة في مشروع الإمارات القذر للسيطرة على المنافذ البحرية الهامة في سياق سعيها لتحقيق نفوذ إقتصادي من خلال السيطرة على المنافذ البحرية في المنطقة.

تطور موقفها من خلال دعم نظام الرئيس السابق، حتى بعد توقيع اتفاقية المبادرة الخليجية، وآليتها التنفيذية، وها هي اليوم، تسعى لإعادة إنتاجه بصيغة أخرى.

لم تتوقف عند هذا الحد، بل بدأت باستهداف اليمنيين، تحت مظلة محاربة الإرهاب، بالرغم من استعانتها بعدد كبير من المتطرفين الذين دعمتهم وزودتهم بأحدث الأسلحة، وتولت تدريبهم ضمن ما يسمى بـ"الحزام الأمني".

وهؤلاء، أصبحوا يسيطرون على أجزاء واسعة من المحافظات التي تشرف الإمارات على الأوضاع فيها، وخصوصا عدن، وحضرموت، وأيضا، لحج وأبين، وأجزاء من تعز، ضمن ما يسمى بـ"كتائب أبي العباس".

كما تشرف الإمارات، على سجون تشبه السجون التي عرفت في زمن "محاكم التفتيش"، حيث قامت فيها بتصفية عشرات الأبرياء، بتهم واهية، وكيدية.

ويضاف إلى ما سبق، فالإمارات، أصبحت داعما رئيسيا لمشروع الانفصال الذي حتما سيصب في صالح المشروع الإيراني، كون التيار الذي تدعمه أبو ظبي، يلقى دعما وقبولا في طهران، وهو الأمر الذي يهدد بنسف وحدة اليمن، وكذا إنجازات عاصفة الحزم وإعادة الأمل.

كما تقوم الإمارات ممثلة بوزير خارجيتها، بحملة خارجية، في دول الغرب، وخصوصا الولايات المتحدة، نجحت خلالها في تضليل صانع القرار، وخلق صورة مغلوطة عن الوضع في اليمن، وكذا في المنطقة، ورمي تهمة الإرهاب، على أطراف عرفت بالوسطية، الأمر الذي يجعل التصدي لها، والتفكير في إعادة تسمية وجودها في اليمن، بعيدا عن صفة الداعم للشرعية، كونه يتجاوز هذا الأمر ليصبح احتلالا فعليا.

ليبيا

وفي ليبيا، وبعد أن تنفس الشعب الليبي الصُعداء، بعد إسقاط الطاغية معمر القذافي، وما تلا هذا من إجراءات في سبيل بناء الدولة، بالتوافق بين الليبيين، أتى تدخل أبو ظبي، لينسف كل تلك الجهود.

وشرعت الإمارات في دعم أحد مرتكبي جرائم الحرب الدوليين، وهو الجنرال خليفة حفتر، بطل حرب تشاد العبثية (1978 إلى 1987)، وهي الحرب التي قادها حفتر، وسقط خلالها عشرات الآلاف من شباب ليبيا اللذين فقدوا في الصحراء، دون أي سبب منطقي.

وها هو خليفة حفتر، بطل الإمارات، يواصل جرائمه بحق الشعب الليبي، على مرأى ومسمع من العالم، الذي يستخدم المراهق "محمد بن زايد" كقفاز لتنفيذ مخططاته لتخريب أحلام الشعوب في المنطقة.

سوريا

بالرغم من مزاعم الإعلام الإماراتي بمساندته للشعب السوري، إلا أن بصمات نظام الحكم الإماراتي، واضحة في معاناة السوريين.

ففي الوقت الذي يزعمون الوقوف مع الشعب السوري، يدعمون نظام السيسي، الذي يدعم بشكل مباشر بشار الأسد، قاتل الشعب السوري، كما أن هناك مؤشرات عديدة، على أن الإمارات، تحتفظ بعلاقات مباشرة، مع بشار الأسد، بل وتدعمه بشكل مباشر.

فلسطين

دحلان، الذي أصبحت حِجار فلسطين تلعنه أيضا، لم يجد له أحدا يؤويه كما الإمارات، حيث أصبحت الإمارات قاعدة لانطلاق المؤامرات التي يحيكها هذا الرجل القذر الذي تآمر على القضية الفلسطينية، وعلى الشعب الفلسطيني، بشكل لم يسبق له مثيل.

ويبقى السؤال، هل سيكون للمملكة العربية السعودية، دور لوقف شطحات محمد بن زايد، أم أنها ستظل دافنةُ رأسها في التراب حتى اكتمال الهلال الشيعي، الذي تسعى الإمارات لضرب أي حامل للمشروع السني، الذي وحده سيقف في وجه مشروع ولي الفقيه.


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
9629
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2014 ©