الصفحة الرئيسية / شؤون محلية / إضراب للبنوك والمصارف في العاصمة عدن تضامناً مع البنك الأهلي
طالبوا بضبط الجناة وحملوا الأمن المسؤولية
إضراب للبنوك والمصارف في العاصمة عدن تضامناً مع البنك الأهلي
الإثنين, 17 يوليو, 2017 08:07:00 صباحاً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
إضراب للبنوك والمصارف في العاصمة عدن تضامناً مع البنك الأهلي
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي

*يمن برس - خاص
أغلقت عددا من البنوك وشركات الصرافة ابوابها في العاصمة اليمنية المؤقتة عدن، للمطالبة بتحرك الاجهزة الامنية لضبط العصابة المسلحة التي اقتحمت البنك الاهلي اليمني .

واعتبر بيان، صادر عن صرافي عدن، ما حصل للبنك الاهلي من عملية ارهابية قد تطالهم اذا ظل الامن بعيدا عن حمايتهم وحماية اموال الناس.. مشددا على دور الامن في حمايتهم وحماية اموالهم واموال عامة الناس.

وطالبوا الجهات الامنية ضبط الجناه وردع كل من تسول له نفسه بالعبث بالمصالح العامة والخاصة واقلاق السكينة العامة.

وعبروا عن قلقهم الزائد جراء عملية البنك الاهلي والتي لم يلتفت لها الامن بعين الحزم والجدية , وخاصة لانهم يملكون شركات خاصة تحفظ اموال الناس فمن سيكون حاميهم في ظل الغياب الامني على بنوك الدولة، بحسب البيان.

وكانت عصابة مسلحة قد اقتحمت البنك الاهلي واطلقت رصاصة قاتلة على مدير البنك, الذي رفض اعطائهم مفاتيح خزنة البنك , ورصدت كاميرات البنك الاهلي عملية السطو للعصابة التي ترتدي ازياء عسكرية , غير ان الاجهزة الامنية فشلت في التعرف على افراد العصابة .
 


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
1354
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2014 ©